خبر أرسله صديق

بعد مناشدة وصلتها عبر الفيس بوك ..

     جمعية بريطانية تمضي 3 ايام بحثا عن حمار مصاب في الاردن – انقذت جمعية حماية الحيوانات في الخارج "سبانا" حمار مصاب هجره اصحابه في المنطقة المحيطة بالبحر الميت، بعد ان امضى فريق خاص من الجمعية 3 ايام في البحث عنه لتقديم العناية الطبية اللازمة. وفي التفاصيل قامت الشابة أروى أبو الرب بإرسال نداء استغاثة الى جمعية بريطانية "سبانا" مقرها لندن بواسطة عنوانهم على موقع "الفيس بوك" بعد ان وجدت حمار مصاب هجره أصحابه في منطقة البحر الميت . الجمعية فور استلامها للمناشدة قامت بمراسلة أروى للحصول على المزيد من المعلومات إلا ان اروى لم تستطيع تقديم المزيد من المعلومات لعدم تمكنها من العثور على الحمار في ذات المنطقة مرة اخرى ..إلا انها قدمت وصفا دقيقا للحمار المصاب مبينة انه رمادي اللون ويعاني من اصابة في احد اطرافه كما انه يعاني من مشاكل في أسنانه الأمامية. وأضافت أروى للمنظمة انها وضعت بعض الخضروات للحمار ليأكل ولكن يبدو أن العنزات والأغنام المجاورة التهمت طعامه نتيجة اصاباته الشديدة .. وقالت "عملنا كل ما بوسعنا ولكن للأسف الامر احتاج اكثر مما نستطيع ان نقدمه".. المقر الرئيسي لسبانا في لندن قام على الفور بإبلاغ مكتبه في عمان وتم ارسال فريق خاص للبحث عن الحمار المصاب في المناطق النائية والمنحدرات الجبلية المحيطة بمنطقة البحر الميت . بعد ثلاثة أيام من البحث أعلن الدكتور غازي مدير فرع سبانا في الأردن أنه تم العثور على حمار مطابق للمواصفات وتم معالجته والعناية به في محميه الجمعية في الغور. الحمار ذو الأربعة عشر عاما كان يعاني من سوء تغذية وإصابات في الأرجل وأورام حول عينيه بسبب لسعات الذباب . الحمار يرقد الآن في حظيرة آمنة وتتمتع بالعناية والعلاج والتغذية بعد ان كانت عانت من الهجر في المرتفعات النائيةـ بحسب ما جاء في البيان الصحفي لسبانا المعلن من قبل نيوز واير. وتأسست الجمعية الأم في لندن عام 1923 باسم جمعية حماية الحيوانات في الخارج ( SPANA ) وتعتمد في عملها على توفير الإسعاف الطبي الأولي للحيوانات وخاصة الحيوانات العاملة ( الخيول والحمير والبغال ) التي يمتلكها الفقراء في المناطق الريفية وشبه الريفية يقدم فرع سبانا في الأردن خدماته من خلال عيادتين ثابتتين ، احداها في وادي السير - عمان الغربية - والأخرى في دير علا في وادي الأردن ، هذا بالإضافة إلى ثلاثة عيادات بيطرية متنقلة تقدم خدماتها للمزارعين في القرى البعيدة عن العيادات الثابتة..

**الصورة المرفقة للحمار المصاب ..

تعليق صاحب الخبر :

يا ريتهم يعرفوا انه في مليون ونصف انسان في غزة يموتوا من البرد والجوع والحصار اذا كانوا يعرفوا فين مكان غزة على الخريطة .

ما علينا At wits end

No comments: