تائه بلا عنوان

despair

من أين أبدأ القصيدة وكيف أُنهيها وكل حروف الأبجدية أُختصرت فى صدورنا الى حرفين صار ينطوى فيهما العالم آه … آه …. آه .

فكيف بالله تُنظم القصيدة والسؤال بل ولما الحاجة لكتابة الشعر, والإجابة ببساطة حتى لا أنفجر … ما علينا

فى حياتنا البسيطة صارت الآن الأمور واضحة والهدف واضح وضوح الشمس فى كبد السماء وهى تنظر الينا متحسرة .

بماذا أبدأ .. بالماء الملوث أم الهواء الملوث أم الطعام الملوث بماذا … بماذا !!!!

صرنا ندور فى حلقة مفرغة وأجمل ما فى الموضوع أنك ببساطة مُحرم عليك الصراخ ومحرم عليك ابداء الرأى بل أن تموت فى صمت.

يا ويلنا من أبناءنا عندما يكبرون .. كم سيلعوننا .. كم سيلعنون جُبننا وخوفنا واستسلامنا أم …

أم أن أبناءنا صاروا داجنين كالطيور الأسيرة ….. ما علينا