الإنتخابات القادمة بالمريخ

من أظرف التعليقات التى سمعتها فى العام الحالى هى ما صدرت فى برنامج العاشرة مساءا من أحد المتصلين عندما سألوه فيما يأمله ويريده من الحزن الوطنى فى المرحلة القادمة . فكان رده أن قال اننا نريد الحزب أن يتخلى عن فكرة الأنطلاق للمستقبل .. وينطلق الى الفضاء كى يريحنا ويريح نفسه.

من الأظرف أن وزارة الداخلية المصرية تحاول أن تظهر أن ظابط الشرطة هو من عامة الشعب المصرى وحامى الحمى وهو الوحيد التى تسال دمائه فى خدمة المواطن والوطن ...المهم ما علينا
انا فى رأى الخاص بأن عامل الصرف الصحى الذى يقوم بمهامه اليوميه فى تسليك مجارى القاهرة الكبرى أو فى أى مكان من أرض مصر معرض للخطر أكثر من عشرة ألآف مره من هذا الذى يحيط نفسه ببعض المجندين وأمناء الشرطة وأيضا الأول تسال دمائه ويموت دون أن يشعر به أحد وهذا واحد من آلاف الوظائف التى تضحى بحياتها مقابل لقمة العيش وخدمة هذا الوطن فكفانا تمجيد فى أفراد الجيش والشرطه وكأنهم يمنوا علينا بوظائفهم التى نعطيهم أجرهم عليها .. ما علينا
أما رأى فى افراد الشرطه فهم يلعبون دور الأب فى العائلة الذى يمسك بزمام كل الأمور ويعلم كل شئ أفضل من أى أحد من أفراد الأسره والمستعد دائما لتقديم كل الوسائل والطرق بما فى ذلك قانون الطوارئ لتأديب أفراد الأسره وتهذيبهم فى أى لحظه وفى أى مكان بحجة الحفاظ على الكيان الأسرى .. وسلملى على الأمن والأمان
ما علينا